3EShHA - Philippians 1 : 27
 
إنهاردة ختام الموعظة على الجبل واللى زى ما قولنا قبل كده إنها الدستور الإلهى لحاجات كتير فى حياتنا ولأنها  دستور المملكة مش هنلاقيها غير فى إنجيل متى لأنه  زى ما قولنا برضو إنه بيتكلم عن المسيح كملك 
مش هنطول عليكم لكن هنتكلم فى حاجتين تلاتة مهمين جدا جدا لحياتنا مش بس الروحية لكن الحياة العملية بتاعتنا

تابع معانا
فى أصحاح 7 هنلاقى المسيح بيتكلم على كذا حاجة وهم :
1- عدم إدانة الآخرين
2- الحفاظ على المقدسات
3- الطلب من الله بثقة
4- الباب الضيق
5- الأنبياء الكذبة
6- ختام الدستور


 خلونا نركز على كام حاجة منهم علشان ما نطولش عليكم

1- عدم إدانة الآخرين
ناس كتير مننا شاطرين قوى فى إنهم يلاقوا عيوب الناس التانية ، وتلاقيهم يركزوا عليها جدا ويدينوهم علشان هم بيعملوا حاجات غلط ... لكن ماحدش فينا بيركز على الإيجابيات و بجانب إن المسيح وصانا إننا نبص على نفسنا الأول ونشوف عيوبنا قبل ما نقعد نعمل فيها قضاة على الناس .. كمان موضوع الإدانة دا ليه أضراره علينا لأنه بيخلينا مش عجبنا أى حد وكل الناس فى نظرنا وحشين ودا بيوسع الفجوة بينا وبينهم وبنفقد التواصل مع الناس وبيخلينا بدون إحساس نتكبر عليهم لأننا شايفين إننا أحسن منهم .. ودا هنحاول نعالجه مع بعض فى الآخر

3- الطلب من الله بثقة
الله ماكانش بيقول إن إحتمال يستجيب الصلاة لكن هو قال " اسألوا تعطوا ، إطلبوا تجدوا ، إقرعوا يفتح  لكم " يعنى ماينفعش أشك لحظة وأنا بأصلى وأطلب حاجة من الله إنه مش هيستجيب ... لكن هنا فيه مشكلة ، فيه ناس فاكرة إن الإستجابة لازم تكون إن الله يعمل اللى عايزينه ودا مش صح .. لأن الله عنده 3 إستجابات للصلاة ( يا إما بالتنفيذ وبتحقيق الطلبة ، أو بلأ واضحة ورفض إنه يعمل اللى طلبناه ودا لأننا ممكن نكون بنطلب حاجة مش حسب مشيئته أو هو شايف إنها حاجة ممكن تضرنا ، أو الإستجابة التالتة بتكون بالتأجيل يعنى الله بيأجل تنفيذ الطلب للوقت المناسب ودا لأنه شايف الأمور أحسن ) ودى كام آيه ممكن تساعدنا نفهم الموضوع أكتر

تَطْلُبُونَ وَلَسْتُمْ تَأْخُذُونَ، لأَنَّكُمْ تَطْلُبُونَ رَدِيًّا لِكَيْ تُنْفِقُوا فِي لَذَّاتِكُمْ  ... يعقوب 4 : 3
وَلكِنْ لِيَطْلُبْ بِإِيمَانٍ غَيْرَ مُرْتَابٍ الْبَتَّةَ، لأَنَّ الْمُرْتَابَ يُشْبِهُ مَوْجًا مِنَ الْبَحْرِ تَخْبِطُهُ الرِّيحُ وَتَدْفَعُهُ. .... يعقوب 1 : 6 


4- الباب الضيق
ودا موضوع عايز وعظة لوحديه .. لأنه  مهم قوى نفهم إحنا فى أى باب من الإتنين ... إحنا فى الطريق الواسع اللى كله سهل ولا إحنا فى طريق كله صعب ... إحنا دخلنا من الباب الضيق ولا الواسع
وفى آخر كلام المسيح قال كده "
فَكُلُّ مَنْ يَسْمَعُ أَقْوَالِي هذِهِ وَيَعْمَلُ بِهَا، أُشَبِّهُهُ بِرَجُل عَاقِل، بَنَى بَيْتَهُ عَلَى الصَّخْرِ.
٢٥ فَنَزَلَ الْمَطَرُ، وَجَاءَتِ الأَنْهَارُ، وَهَبَّتِ الرِّيَاحُ، وَوَقَعَتْ عَلَى ذلِكَ الْبَيْتِ فَلَمْ يَسْقُطْ، لأَنَّهُ كَانَ مُؤَسَّسًا عَلَى الصَّخْرِ.
٢٦ وَكُلُّ مَنْ يَسْمَعُ أَقْوَالِي هذِهِ وَلاَ يَعْمَلُ بِهَا، يُشَبَّهُ بِرَجُل جَاهِل، بَنَى بَيْتَهُ عَلَى الرَّمْلِ.
٢٧ فَنَزَلَ الْمَطَرُ، وَجَاءَتِ الأَنْهَارُ، وَهَبَّتِ الرِّيَاحُ، وَصَدَمَتْ ذلِكَ الْبَيْتَ فَسَقَطَ، وَكَانَ سُقُوطُهُ عَظِيمًا!».

ياريت نفوق ونفهم المسيح عايز يقولنا إيه من الموعظة على الجبل ومن الدستور اللى رفع فيه مستوى التفكير والتعامل بينا وبين بعض


ياريت الوقت اللى جاى نعمل حاجة مع بعض

كل واحد يقعد مع نفسه ويبدأ يفكر فى الحاجات الإيجابية الموجودة فى كل واحد يعرفه أو على الأقل فى الناس اللى هو شايف إنهم وحشين ومش كويسين و شوف إيه المشترك فى الحاجات الكويسة معاك وإيه اللى مش مشترك وحاول تبدأ تتعامل من الحتة المشتركة اللى بينكم وشوف النتيجة

مستنى أسمع تعليقاتكم على الكلام دا و اللى هيعمل اللى إتفقنا عليه يقولنا نتيجة اللى عمله إيه

 


Comments




Leave a Reply