3EShHA - Philippians 1 : 27
 
المسيح بيقول  "أَعْطُوا إِذًا مَا لِقَيْصَرَ لِقَيْصَرَ وَمَا ِللهِ ِللهِ"  متى 22 : 21  
يعنى إحنا كمسيحيين مش منفصلين عن المجتمع والعالم والدولة اللى عايشين فيها وفى نفس الوقت مش عايشينها بالدين لدرجة  الدروشة ... وعلشان تبقى الأمور بالعقل خلونا نفكر فيها
لو كان نظام القيادة اثبت انه غلط وبيخدعنا على مدار وقت طويل و خلى الناس تبقى فقيرة ومحتاجة والبلد مفيهاش تعليم ولا صحة ولا امن و لا شغل فنتساهل ليه تانى مع اللى  عمل كدة ؟ ... هل مش من حقنا نعترض على كده ؟؟؟
انا عايز ابقى مع ربنا وارضيه وكمان عايز ابقى ايجابى ومؤثر وليا رأي .... معادلة صعبة

كتير بندور على حجج نقنع بيها نفسنا اننا صح وبنحاول ننكر بيها خوفنا ونخفيه ونقول لنفسنا : احنا مش عارفين اللى هييجى مين ولا هيعمل فينا  إيه وفى البلد ؟
ممكن يكون معاك حق . بس خلى بالك من حاجة ، إنت عمرك  ماكنت عارف المستقبل ..... إشمعنى ف دى ؟؟
المفروض نواجه المستقبل بكل شجاعة ونحاول نغيره للاحسن  ونخلى بكرة افضل  ،والحجة دى بتبين ان احنا كمان مش ناويين نشارك ف قرار مين اللى هييجى بعد كدة يعنى سلبية على طووووووول  الخط
لازم نتعلم نواجه خوفنا ونفتكر ان ربنا ضامن اللى جاي  بس احنا نقوم بالدور اللى علينا

احنا مش هنسئ فى الرئيس لانه هو الرئيس ، لكن لانه مش  من المفروض نسئ او نغلط ف اي حد خالص
لكن نشارك ونعبر عن رأينا و نحاسب اللى غلط فى حق بلدنا  اللى بنحبها ونختار اللى احسن منه عشان يحكمها ونصلى ربنا يدينا حكام حسب قلبه  ... لكن نقعد نقول احنا مش مفروض نعترض احنا دورنا نصلى بس عشان الحكام الحاليين وسلام السلاطين والبلد ، دى تبقى سلبية وعمر  ما ربنا هيمد ايده فى حاجة واحنا مش بنشارك بالدور اللى علينا فيها ،الصلاة جزء من  دورى والتحرك هو الجزء التانى
يعنى همارس حقوقى من غير ما أكسر وأضرب وأقتل وأبهدل

وإذا كان على الكتاب  المقدس ، ففيه مواقف كتير تأكد مبدأ المواطنة والمطالبة بالحقوق بطريقة سلمية

فَإِنَّ هِيرُودُسَ كَانَ قَدْ أَمْسَكَ يُوحَنَّا وَأَوْثَقَهُ وَطَرَحَهُ فِي سِجْنٍ مِنْ أَجْلِ هِيرُودِيَّا امْرَأَةِ فِيلُبُّسَ أَخِيهِ،  لأَنَّ يُوحَنَّا كَانَ يَقُولُ لَهُ:«لاَ يَحِلُّ أَنْ تَكُونَ لَكَ».  متى 14 : 3 ، 4
يعنى يوحنا المعمدان وقف قدام الرئيس فى الوقت ده علشان كان بيعمل حاجة  غلط من غير ما يغلط فيه

وكمان الرسول بولس ليه مواقف كتير منها
فَقَالَ لَهُمْ بُولُسُ:«ضَرَبُونَا جَهْرًا غَيْرَ مَقْضِيٍّ عَلَيْنَا، وَنَحْنُ رَجُلاَنِ رُومَانِيَّانِ، وَأَلْقَوْنَا فِي السِّجْنِ. أَفَالآنَ يَطْرُدُونَنَا سِرًّا؟ كَلاَّ! بَلْ لِيَأْتُوا هُمْ أَنْفُسُهُمْ وَيُخْرِجُونَا ». فَأَخْبَرَ الْجَّلاَدُونَ الْوُلاَةَ  بِهذَا الْكَلاَمِ، فَاخْتَشَوْا لَمَّا سَمِعُوا أَنَّهُمَا رُومَانِيَّا 
أعمال الرسل 16 : 37 ، 38
يعنى كان ممكن الرسول بولس  يقلب الدنيا على الولاة دول لأن اللى عملوه دا مش قانونى بس هو طالب بجزء من حقوقه .. وهو إنهم يقدروه كمواطن رومانى وزى ما ضربوه قدام كل الناس يطلعوهم بنفسهم مش فى السر .. وغيرها من المواقف اللى كان الرسول بولس بيستخدم فيها جنسيته الرومانية  للمطالبة بحقوقه

حتى المسيح نفسه لما إتضرب سأل اللى ضربه عن سبب الضرب

انا بختار ابقى مع يوحنا المعمدان وابقى مع بولس وابقى  مع يسوع
أنا بأختار إنى أمارس حقوقى كمواطن بمبادئ المسيح ..... وإنت ؟؟؟
 


Comments

02/04/2011 08:49

اخويا ماريو بالنسبة لموقف المسيح حين ضرب من عبد رئيس الكهنة( فسأل رئيس الكهنة يسوع عن تلاميذه وعن تعليمه. اجابه يسوع انا كلمت العالم علانية. انا علّمت كل حين في المجمع وفي الهيكل حيث يجتمع اليهود دائما. وفي الخفاء لم اتكلم بشيء. لماذا تسألني انا. اسأل الذين قد سمعوا ماذا كلمتهم. هوذا هؤلاء يعرفون ماذا قلت انا. ولما قال هذا لطم يسوع واحد من الخدام كان واقفا قائلا أهكذا تجاوب رئيس الكهنة. اجابه يسوع ان كنت قد تكلمت رديّا فاشهد على الردي وان حسنا فلماذا تضربني. وكان حنان قد ارسله موثقا الى قيافا رئيس الكهنة ( 18:19-24 يوحنا) كان في التقليد اليهودي لو حد غلط في رئيس الكهنة كان لازم يلطم كنوع من العقاب وعشان يسوع حمل الله الحامل خطايا العالم الذي لم يرتكب اثم كان لازم يرد ويقول ان كنت قد تكلمت رديّا فاشهد على الردي وان حسنا فلماذا تضربني؟؟؟ واضح يا صديقي ان يسوع في النص ده مكانش بيحاول

Reply
02/04/2011 08:51

يطالب بحقه عشان اضرب بالقلم لأنه في حتت كتير في الانجيل لما تقرا عن وقت المحاكمة والصلب هتلقي ان يسوع اتضرب كتير واتشتم واتف عليه ولكنه لم يسأل لمذا تضربني ولكن في الموقف ده بذات كان يسوع بيرد عشان يقول انه لم يتكلم بردي في حق رئيس الكهنة ، بالنسبة لموقف يوحنا المعمدان وهيرودس انه لم يتعلق بقضية المواطنة او واجبات هيرودس ناحية الشعب ولكنه يوحنا المعمدان كان يوبخ هيرودس علي خطيته من منطلق واجبه الروحي كنبي ومعد للطريق وان موقف بولس الرسول هو حق طبيعي في ان يطالب بمحاكمة قبل ان يعاقب علي تهمة لم يدافع عن نفسه منها

Reply
02/04/2011 08:52

واجبى ناحية الرياسات حتى يتحسن الحال ونعيش فى سلام رسالة تيموثاوس الأولى 1- فاطلب اول كل شيء ان تقام طلبات و صلوات و ابتهالات و تشكرات لاجل جميع الناس 2- لاجل الملوك و جميع الذين هم في منصب لكي نقضي حياة مطمئنة هادئة في كل تقوى و وقار 3- لان هذا حسن و مقبول لدى مخلصنا الله 4- الذي يريد ان جميع الناس يخلصون و الى معرفة الحق يقبلون و اطلبوا سلام المدينة التي سبيتم اليها و صلوا لاجلها الى الرب لانه بسلامها يكون لكم سلام (ار 29 : 7 فقال بولس لم اكن اعرف ايها الاخوة انه رئيس كهنة لانه مكتوب رئيس شعبك لا تقل فيه سوءا (اع 23 : 5) و من سخرك ميلا واحدا فاذهب معه اثنين (مت 5 : 41 كان من حق الجندى الرومانى أن يسخر (يستخدمه كعبد) أى مواطن يهودى ليحمل له أشيائه لمسافه ميل …. أعتقد أن ده ممكن نشوفه ظلم وأحتلال وفساد …. لكن رأى المسيح أنى امشى معاه 2 ميل بدل ميل واحد

Reply
02/04/2011 08:54

http://hrefaat.wordpress.com/2011/01/27/christianandgovernment/ http://newborn0.blogspot.com/2011/02/blog-post.html

Reply
mario magdy
02/04/2011 13:48

اخويا ديفيد اولا اشكرك لاجل رايك الرائع اللى بجد عجبنى وشعرت فيه بهتمامك انك توضح مبدأ كتابى ومش مجرد نقد انا هتكلم معاك على جزئين الجزء اللى احنا متفقين فيه والجزء اللى ممكن نكون مختلفين فى راينا فيه واتمنى انك تقبل رأيي فى المحبة الاخوية

Reply
mario magdy
02/04/2011 14:01

خليننا نبدأ من الاخر انا مختلفتش معاك فى فكرة الصلاة لاجل الحكام او انى احنا لا نسئ لهم وقلت دة فى كلامى لما قلت (احنا مش هنسئ فى الرئيس لانه هو الرئيس ، لكن لانه مش من المفروض نسئ او نغلط ف اي حد خالص)و انا مرفضتش ان احنا نصلى للحكام والسلاطين لكن قلت انى مينفعش اكتفى بدور الصلاة فقط وارفض فكرة المشاركة فى صنع القرار وتغير حال المجتمع للافضل و دة واجبى من ناحية وطنى اللى رب اختارنى فيه و هيحاسبنى على الدور اللى يمكن انا قصرت انى اقوم بواجبى فيه ويمكن رايى دة هو اللى ربنا اعطاه لعقلى ولسانى عشان لما الناس تسمعه يتغير بيه وضع المجتمع لكن كل دة بدون ما اغلط ف حد

Reply
mario magdy
02/04/2011 14:21

هكمل معاك برضة فى الجزء الاخير لازم نفرق بين حاجتين( فكرة الخضوع وفكرة الخنوع )الخضوع انك تطيع وتسلم لاوامر و مشيئة السلطان اللى فوقيك وتقبل دة بدون ضجر حتى لو كان مخالف لمشيئتك ودة افضل مثال ليه العدرا مريم لكن الخنوع انك يوكل ليك دور او وسيلة مشروعة تعبر بيها عن نفسك وتدافع بيها عن رايك بموافقة العقد اللى بيحكم علاقتك بالسلطان اللى فوقك (مواد الدستور اللى بتتيح حق التظاهرالسلمى والتعبير عن الراي)و رغم وجود الالتزام دة عليك انك تصلح وتقوم اسلوب الحكم و متستخدمش حقك و فى الحالة دى انت مشارك ف الظلم والفساد اللى بيعمله الحاكم دة لانك كنت خانع ومقومتوش ودة مثال بولس و المبدا اللى اتكلم عنه الرب يسوع ف تسخير الميل ينغع استخدمة مع كل من ليس لى معه عقد او قاعدة لتطبيق سلطانه عليا واللى مبنى على موافقتى وموافقته على العقد دة وبما ان الرومان كانوا بيحكموا استعباد على اليهود فمكنش من حق اليهودى انه يرفض دة ومكنش فيه اي قاعدة تحكم بين اليهود والرومان ف

Reply
mario magdy
02/04/2011 14:25

وفى الحالة دى اليهودى مكنش خانع لكن خاضع للسلطان الاجبارى ودة المقصود حتى ايات بولس الرسول الحكم حاليا مبنى على فكرة المواطنة والتعاقد مع الحاكم الذى يختاره الناس

Reply
mario magdy
02/04/2011 14:46

بالنسبة الجزء التانى من ردك و اللى بيخص يوحنا وهنا ممكن نختلف شوية اعتقد ان اي واحد هيقرا الكتاب هيفهم ان اليهودية او اورشليم مبنية على التعليم اليهودى وكان هو النظام الاجتماعى والشعبى فى الحكم يعنى مكنش فيه فصل بين الدين والدولة ودة كان واضح لما بيلاطس سلم يسوع لليهود من خوفه انهم يهيجه عليه لو لم ينفذ حكم شريعتهم فكان خطأ الحكام فى امور ربنا يمثل خطأ سياسى فى كسر الشريعة ممكن يخلى الشعب كله يغلط زيه وانا اخدت مثال يوحنا فى شجاعته وامانته فى مواجه الغلط اللى وقع فيه هيرودس واللى ممكن كان يخلى الشعب كله يغلط وراه وما ذكرتش ان يوحنا كان بيطالب بحقه لكن كان بيقوم بدوره كان ممكن يوحنا يقول انا اصلى ربنا يصلح هيرودس (يصلى بس

Reply
mario magdy
02/04/2011 15:32

الجزء الاخير وهو بخصوص محاكمة يسوع انا اتفق معاك فى التفسير اللى قولته لكن فى نفس الوقت لازم تفتكر ان يسوع كان دايما بيواجه الغلط بشجاعة و دايما كان بيواجه الكتبة والفريسيين بظلمهم و بخطاياهم و دخل الهيكل وقلب موارد الصيارفة اللي هما مسموحلهم يبيعوا في الهيكل بموافقة رئيس الكهنة .... وزي ما قال واحد من الخدام ان الرب يسوع عمل مظاهرة لوحده وطرد الباعة من الهيكل دة مكنش نوع من الحق لصاحب البيت ؟؟؟ يسوع لما سأل عن سبب ضربه كان بيدافع عن قداسته وصلاحة ودة كمان تقدر تقول عليه حقه فى وكمان انا عايز اسالك على حالتين يا ريت تقولى رايك فيهم ....لو انا ليا ميراث و حد من شركائى فيه اخده ينفع اطلب حقى منه عن طريق اسلوب مشروع زي القضاءمثلا؟؟؟؟ كمان لو حد فجر او قتل ناس ابرياء فى كنيسة ينفع نطلب حقنا منه عن طريق القضاء برضه ؟؟ ولا نسيب حقنا خالص ومنطلبش بيه ودة فى رايي اسمه تساهل مش تسامح وهختم معك بجملة راي ليا (احيانا المطالبة بالحقوق هى نوع من الواجبات اللى عليا)

Reply
David f Khalil
02/06/2011 07:10

ميرسي ماريو علي ردك واهتمامك انا مش ضد فكرة اني استخدم حقي الدستوري بس اهم حاجة استخدم حقي الدستوري يبقي تحت سلطان الحق الكتابي عشان لا اجمح وافسد شرعية حقي الدستوري او اخرج عن سلطان الكلمة اما بالنسبة للأمثلة الكتابية قد نختلف او نتفق في تفسيرها وده وارد والكلمة ودراستها لن تتوقف وكل واحد في كل يوم بيتعلم امور جديدة الله بيطلب مننا في كلمته اني احنا نحترم القةانين ونستخدمها وزي ما انت قلت (احيانا المطالبة بالحقوق هى نوع من الواجبات اللى عليا) http://newborn0.blogspot.com/2011/02/blog-post_1793.html اعتقد الراي ده معتدل جدا

Reply
10/10/2011 04:06

http://hrefaat.wordpress.com/2011/05/18/whyhittingme/

Reply



Leave a Reply