3EShHA - Philippians 1 : 27
 
زادت حالة الاحتقان الداخلي التي تملا صدور الناس بسبب غلاء الأسعار والظروف الاقتصادية الصعبة، الاحتياجات الكثيرة والدخول القليلة. حتى الخدمات سيئة التي تقدمها الدولة للشعب في كل الأصعدة سواء في التعليم وكلنا يعلم حال التعليم في مصر والمدارس والخدمات التعليمية والمناهج. وعن الصحة حدث ولا حرج. وماذا أقول عن الإسكان أو المرافق وكلنا يري حالة الزحام والموصلات أو عدد الذين يعيشون في الشوارع لأنهم لا يجدون مكان امن يؤويهم. أو حتى الخبز اليومي الضروري لحياة الإنسان الذي أصبح الحصول عليه مجالا للاستشهاد، وماذا عن حقوق الإنسان المهضومة…الخ؟

وكانت النتيجة التي لجأ اليها المواطن المصري هي التعبير عن الراي بالاحتجاج أو والاعتصامات أو المظاهرات…ولما كانت هذه الأحوال عامة على كل الشعب المصري فالمسيحي يعاني والمسلم يعاني..

فكان السؤال المنطقي ما هو موقف المسيحي أو الإيمان المسيحي من الاشتراك في المظاهرات والاعتصامات؟

Picture

وما أقوله من خلال دراسة كلمة الله في خمس نقاط محددة

ـ الإيمان المسيحي يشجع على حرية التعبير عن الراي ولكن دون تجريح في الأخر حتى لو كان الأخر مخطئا
فالرب يسوع يدعونا للحب حتى للأعداء. فالحب الصادق وحده قادر ان يغير وليس العنف أو القتل

ـ المسيحية لا تشجع على السلبية فالذين لا يشتركون لمجرد السلبية أو الخوف فهم لا يفهمون الإيمان المسيحي بشكل حقيقي وكامل. فالايمان المسيحي يرفض السلبية والانعزالية. فعلى المسيحي الحقيقي ان يهتم بهموم الوطن ويصلي لأجله ويشارك في أحزانه وأفراحه.

ـ المسيحية ترفض التعبير عن الراي بأي شكل من أشكال العنف أو إي درجة من درجاته، سواء عنف لفظي أو معنوي داخلي "الحقد" أو عنف فعلي بالعمل والتخريب أو القتل. لان القتل ليس حلا بل يزيد الجريمة والمشكلة تعقيدا. فإذا نظرنا إلي ما تم يوم الأحد والاثنين 6 و 7/4/2008 وما يجري حاليا في المحلة من أعمال حرق وقتل وعنف وتدمير لكل شيء يصادفه المتظاهرون نكتشف عمق الإيمان المسيحي الذي يرفض أعمال التدمير لممتلكات الغير. فما المنفعة التي جناها المتظاهرون من حرق المدارس؟ أو سيارات المدنيين أو حتى سيارة الإسعاف التي تشارك في تخفيف الآلام وإسعاف الناس ؟ فهل ساعد حرق سيارة الإسعاف على حل مشاكل الصحة ؟ فما المنفعة التي عادت على المتظاهرون من حرق وسائل الموصلات والقطارات؟ هل هذا هو الحل لمشكلة المواصلات التي نعاني منها أم هو تعقيد وزيادة الطينة بله؟ وما فائدة حرق محال المدنيين ونهبها بعد تدميرها هل خفف حدة غلاء الأسعار..الخ؟

ـ المسيحية ترفض المشاركة في المظاهرات التي تضر بمصالح الاخرين والتي تناقض قيم الإيمان لذلك أدعو الذين يختفون وراء قيم التدين بالامتناع عن تشويه صورة الدين بأعمال العنف والتخريب إلا إذا كان هذا الدين يدعو لمثل هذه الأعمال صراحة؟ وهنا أقول لكم دينكم ولي ديني. وادعوا أبناء ديني بان يفتخروا بقيم إيمانهم وان يعكسوا مسيحيتهم الايجابية. لا للعزلة، لا للصمت، لا للخوف، لا للشعارات الجوفاء والحياة الممتلئة بالرياء. فأبناء الله ينقادون بروح الله

ـ المسيحية تدعو للصلاة لأجل جميع الذين هم في منصب كما تدعو للخضوع وليس الخنوع للحاكم وجميع الذين هم في منصب. وليس الثورة والتمرد الاعمي الذي يحرق صاحبة ويقتل قريبه معه. فنحن نمتلك قوة للتغير ان أراد المجتمع ان يسمع لنا ويقتدي بنا وبنموذج حياتنا المسيحية التي ملأت أرجاء العالم حب وسلام والتزام وتقدم ونمو وازدهار وكل ذلك لم يكن بالعنف أو الشعارات أو التدمير بل بالعمل والمثابرة والإخلاص في الدين والمعاملات


 


Comments

Andrew onsy
02/07/2011 13:53

كلام حلو .. انا رأيي ان المظاهرات دي مش طريقة للتعبير عن الرأي .. زي ما اغلبية الناس فاكرة انا ممكن اعبر عن رأيي بطريقة اهدي من كدا و ناس كتير تسمعني ممكن مثلا ابسط حاجة اعملها .. أني اتصل ببرنامج من برامج المناقشة اللي عالتلفزيون .. و اقول رأيي عادي مافهاش حاجة .. ما دي طريقة برضوا للتعبير عن الرأيي .. و لا انا لازم ابقي همجي و اطلع اكسر الدنيا في المظاهرات

Reply
Andrew onsy
02/07/2011 13:56

اصل في اكتر من واحد نرفزني و قالي انا بعبر عن رأيي .. ناس غريبة بجد :D

Reply



Leave a Reply