3EShHA - Philippians 1 : 27
 
في حكاية زمااان في مدارس الاحد كانت علي طول بتتقال و هي حكاية العشرة البرص

وفي ذهابه الى اورشليم اجتاز في وسط السامرة والجليل.12 وفيما هو داخل الى قرية استقبله عشرة رجال برص فوقفوا من بعيد. 13 ورفعوا صوتا قائلين يا يسوع يا معلم ارحمنا. 14 فنظر وقال لهم اذهبوا واروا انفسكم للكهنة.وفيما هم منطلقون طهروا.15 فواحد منهم لما راى انه شفي رجع يمجد الله بصوت عظيم. 16 وخر على وجهه عند رجليه شاكرا له.وكان سامريا. 17 فاجاب يسوع وقال اليس العشرة قد طهروا.فاين التسعة. 18 الم يوجد من يرجع ليعطي مجدا لله غير هذا الغريب الجنس. 19 ثم قال له قم وامض.ايمانك خلصك

خلونا نستقاد منها في اخر السنة
Thanks
ـ الناس دي كانت واقفة بعيد و عمالة تصرخ ليسوع " ارحمنا"ـ
ـ يسوع سمع كلامهم وهم صدقوا في كلامه
ـ واحد بس رجع و شكر 


ياتري في برص في حياتك هو الي مخليك واقف بيعد و بتطلب الي انت عاوزه و علي فكرة هما كلهم كانوا كويسيين و راحوا يوروا نفسهم للكهنة و مكانوش اتشفوا و دي كانت خطوة ايمان حلوه كلهم اتلهوا في انهم اتشفوا و فرحوا خالص بالي عملوا معاهم ربنا لكن في واحد منهم رجع و شكر يسوع علي الي عمله معاه و بعديها يسوع قاله ايمانك خلصك

حسب معجم لسان العرب عن كلمة الشكر 
شكر: الشُّكْرُ: عِرْفانُ الإِحسان ونَشْرُه، وهو الشُّكُورُ أَيضاً والشُّكْرُ: مثل الحمد إِلا أَن الحمد أَعم منه، فإِنك تَحْمَدُ الإِنسانَ على صفاته الجميلة وعلى معروفه، ولا تشكره إِلا على معروفه دون صفاته


يا تري بتعرف تشكر ربنا و لا اتعودت انه بيديك علطوول .... طيب تعرف تشكره و انت زعلان و انت حصلالك مصيبة او لما تشيل السنة مثلاً
خليك زي اللي رجع و شكر ... علي فكرة هو كمان نال الخلاص 
بتشكره عليه هو نفسه (يسوع) وعلي صفاته ؟؟؟
بشجعك تشكر علي كل ثانية عدت من عمرك .. صدقني هتغيرلك حاجات كتييير و هتعرف تعيشها

ربنا معاكوا

Click to set custom HTML
 


Comments




Leave a Reply